آخر الأخبارأخبار العراقسياسة

الحكومة العراقية وقوى سياسية: الإعتداء على مقر الحزب الكردستاني في بغداد يشكل تهديداً للسلم الأهلي ووحدة العراق وشعبه

آي برس _ بغداد | تحرير: رشا الخالدي

تجمع العشرات من الاشخاص، صباح اليوم السبت، في ساحة الطابقين بالقرب من مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، إحتجاجاً على تصريح أطلقه القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري.

وكان زيباري قد دعا الحكومة العراقية خلال مقابلة تلفزيونية، مؤخراً، إلى تنظيف المنطقة من المجاميع المسلحة التي تسببت في تكرار الهجمات على البعثات الدبلوماسية.

وعلى غرار ذلك إقتحمت التجمعات مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني الواقع في حي الكرادة وسط العاصمة بغداد وأضرموا النيران في المقر وأحرقوا العلم الكردي.

وأتت هذه التجمعات الإحتجاجية إستجابة لدعوات متكررة أطلقتها حسابات على منصات التواصل الاجتماعي، بأسماء وهمية منه “ربع الله” و”صابرين نيوز”.

إجراءات حازمة بحق من يحاول كسر هيبة الدولة وسلطة القانون

وذكر المكتب الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، في بيان، تلقت (آي برس) نسخة منه، إن الكاظمي ترأس جلسة طارئة للمجلس الوزاري للأمن الوطني، على غِرار حادثة الإعتداء على مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، ناقش فيها حيثيات الإعتداء، مشيراً إلى إن المجلس أدان فعلهم العنيف بإشعالهم النيران في مبنى المقر.

وأضاف البيان، إن المجلس قرر فتح تحقيق بالحادث برئاسة مستشار الأمن الوطني، يتضمن بحث الملابسات التي رافقت الاعتداء وتقييم دور القوى الامنية المسؤولة عن حماية المبنى ومحيطه، بالاضافة الى ملاحقة المتورطين بعد ان تم القاء القبض على (15) شخصاً من المتجاوزين على القانون.
وأشار البيان، إلى إن المجلس يؤكد إدانته لهذا الإعتداء ورفضه المساس بهيبة الدولة، منوهاً إلى إن الحكومة ستتخذ الإجراءات الحازمة بحق من يحاول كسر هيبة الدولة وسلطة القانون.

رئاسة الجمهورية العراقية تدين الاعتداء

وجاء في بيان عم المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية، تلقت (آي برس) نسخة منه، إن رئاسة الجمهورية تدين الإعتداء على المقر الديمقراطي، مؤكدة على إن أعمال التخريب وحرق المقرات لا تصبّ في مصلحة البلاد، وإنما تهددُ الاستقرار والسلم المجتمعي.

سيدفع الثمن كل من يستهزئ بقيم شعب كردستان.

وجاء بذلك بيان عن الزعيم الكردي مسعود بارزاني، تلقت (آي برس) نسخة منه، إن برزاني أدان إحراق مجموعة من الاشخاص لمقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في العاصمة العراقية بغداد يوم السبت.

وأوضح برزاني، إن  أنباء وصلتنا عن إعتداء جماعة مشاغبة على مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني، والذي نجم عن هذا العمل غير القانوني أيضاً إحراق علم كوردستان المبارك وعلم الحزب الديمقراطي.

وأضاف بارزاني، ننتظر من الحكومة الاتحادية اتخاذ الاجراءات المناسبة ضد هذا الاعتداء، مؤكداً على إن الذين يعتدون على الديمقراطي الكردستاني ويستهزئون بقيم شعب كردستان سيدفعون ثمن اعمالهم.

اعتداء محرم

وقال رئيس إئتلاف الوطنية إياد علاوي في تغريده على حسابه بموقع تويتر وتابعتها (آي برس)، في ظرف حرجٍ احوج ما نكون فيه الى تغليب الحكمة والاعتدال وترسيخ مفاهيم العيش المشترك، فان شق الوحدة الوطنية والاعتداء على الاملاك العامة او الخاصة لن يخدم مصلحة البلاد، وهو من المحرمات.

العملية السياسية بالعراق مهددة بالخطر

من جانبه قال المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني في بيان، تلقت (آي برس) نسخة منه، ندين هذا الاعتداء اللامسؤول من جماعة “ربع الله ” تجاه احد مقراتنا في بغداد والذي فقط واجبه تنفيذ الانشطة السياسية في اطار القانون.

وأضاف المكتب السياسي، إن هذه الاعمال تجعل العملية السياسية في العراق برمتها بخطر وهو تهديد لاستقرار العراق والسلم الاجتماعي.

صور

وأظهرت صور على مواقع التواصل الإجتماعي، أحد المجاميع وهو يقوم بإنزال العلم الكردي المرفوع فوق مقر الحزب قبل أن يقوم بإضرام النار فيه وهو يلوح بعلامة النصر.

تهديد للعملية السياسية

وأكد حزب الحل في بيان، تلقته (آي برس)، إن تكرار ظاهرة حرق المقار والممتلكات العامة والخاصة ووسائل الإعلام وتكميم الأفواه دون أي إجراء أمني رادع، يشكك في قدرة الأجهزة الامنية الحكومية على فرض القانون وبسط سيطرتها وحماية أمن المواطنين والتعددية الحزبية، مشدداً على إعادة التفكير جدياً في العمل السياسي المنتج في ظل بيئة سياسية مستقرة تهيئ لإنتخابات مبكرة نزيهة بعيداً عن تهديد السلاح والإنفلات الأمني.

تهديد للسلم الأهلي

وقالت الكتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في بيان، تلقته (آي برس)، إن حرق علم الإقليم يمثل إعتداء وإهانة لجميع ابناء الشعب الكردي ولا يمثل حزب أو طائفة بل يمثل رمز شعبٍ بكامله دستورياً، وإن والاعتداء عليه يشكل تهديداً للسلم الأهلي ووحدة العراق وشعبه، فهذا العلم ضحينا من أجله بالغالي والنفيس و لن نقبل بالتجاوز على قدسيته بتاتاً.

سياسة “حرق الأعلام”

وأكد رئيس إئتلاف النصر حيدر العبادي، في بيان، تلقته (آي برس) على رفضه للاعتداء للمقرات والممتلكات العامة والخاصة بالعاصمة بغداد وغيرها، ودان سياسة “حرق الأعلام” وأي تصعيد يؤدي الى إضعاف الوحدة الوطنية.

الاعتداء على الرموز القومية

وادانت حكومة إقليم كوردستان، في بيان تلقته (آي برس)، إن حكومة كردستان تدين بشدة إحراق علم كوردستان والاعتداء على مقر فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، مبينة إن الاعتداء على الرموز القومية والوطنية لإقليم كوردستان وعلى الأحزاب السياسية في الإقليم، من قبل مجموعات خارجة عن القانون، هو أمر مرفوض كليا.

ترسيخ سلبي لثقافة تغلب القوة على الحوار

وأشار الحزب الإسلامي العراقي في تصريح صحفي، تابعته (آي برس)، إن حالة التجاذب السياسي وتبادل الاتهامات وتطورها الى احراق مقرات الاحزاب، ترسيخ سلبي لثقافة تغليب القوة على الحوار والتخاصم على التحاور.

وقال رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، اليوم السبت، إنه أجرى اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لملاحقة المتورطين في إحراق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد.

الاضرار بالتعايش السلمي وأسس الدستور

وقال برلمان إقليم كوردستان، في بيان، تلقته (آي برس)، ندين بشدة هذا الاعتداء وحرق علم كردستان الذي هو رمز لشعب كردستان وفي ظله قدم شعبنا تضحيات بالدماء من اجل الوصول الى الحرية والديمقراطية، داعياً الحكومة الاتحادية، الى عدم فسح المجال امام هذه القوات المتطرفة في الاضرار بالتعايش السلمي واسس الدستور والتعدد القومي والديني والمذهبي في العراق.

علم كردستان خط احمر

وقال الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني لاهور شيخ جنكي في منشور له على منصات التواصل الاجتماعي “تويتر”، نحن قلقون جدا من المساس بعلم كردستان الذي افتداه الالاف من ابنائنا الشجعان بدمائهم لحفظه، مردفا بالقول ان هذا العلم هو رمز للتعايش المشترك وللسلام والاعمار.

واضاف جنكي، رأينا الثابت والمبدئي بإن احراق المقرات الحزبية ليس بالإسلوب الحضاري للتعبير عن الرأي، مشددا على ان اية مجموعة او جماعة اذا كانت لديها خلاف مع شخص او حزب وممتعضة منه فلا يمكن لها ان تتطاول على مقدساتنا، “علم كردستان خط احمر”.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى