آخر الأخبارأخبار العراقسياسة

“مجزرة بلد” (8) شبان يُقتلون رمياً بالرصاص وإختفاء أربعة آخرون

والكاظمي يحيل مسؤولين أمنيين للتحقيق على خلفية "المجزرة" في صلاح الدين

آي برس _ صلاح الدين | تحرير: رشا الخالدي

قرر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم السبت إحالة مسؤولين أمنيين إلى التحقيق على خلفية “مجزرة قضاء بلد” بمحافظة صلاح الدين والتي قضى فيها ثمانية شبان رميا بالرصاص واختفى أربعة آخرون.

وجاء في بيان صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، تلقت (آي برس) نسخة منه، إن الكاظمي خلال جلسته الطارئة التي عقدها اليوم، للمجلس الوزاري للأمن الوطني، على غرار حادثة الاعتداء الارهابي في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، قرر إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض الى التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية.

وأضاف البيان، أن الكاظمي أصدر توجيهات بإرسال وفد امني عالي المستوى الى القضاء لإعادة تقييم المنطقة أمنياً والقوى الماسكة للأرض، والعمل على ملاحقة المجرمين، وتقديم تقرير عن مجمل الاحداث الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة بشكل عاجل.

وكان مسلحين مجهولين قد أعدموا، صباح اليوم السبت، ثمانية شبان رميا بالرصاص دون معرفة الأسباب في قرية الفرحاتية التابعة لقضاء بلد، بينما فقد أثر أربعة آخرين، وفق مانشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر في وقت سابق من هذا اليوم، المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب في بيان نشره على صفحته في فيسبوك، إن “مجاميع مسلحة قتلت 12 مدنيا بينهم 4 أطفال بحملة دهم فجر اليوم في قضاء بلد جنوبي محافظة صلاح الدين”.

وأضاف المركز أن “المغدورين هم من أبناء عشيرة الرفيعات وعشيرة الجيسات”.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى